الرئيسية / مقالات / حديث الناس ..ودمتم بود

حديث الناس ..ودمتم بود

بقلم الأستاذ- عبدالله بن صالح العساف :

مكة2من يقرأ ويسمع حديث الكثيرين حول أوضاع البلاد الإقتصادية في الآونة الأخيرة،
يظن أننا كُنّا دولةً ثريّةً مُتخمة، وأمسينا دولةً فقيرةً مُعدمة،
وأن حال الفرد تدهور من مصافِّ الأغنياء المُنعّمين، إلى مُنافسة الأشقياءِ والمُعدمين،
ولن يعلم أبداً أنها ارتفاعٌ في أسعار الطاقة، بقيت رُغمه في مصافّ الأرخص سعراً على مستوى دول العالم أجمع، حيث يُقدّر متوسط سعر لتر الوقود عالمياً بـ 1,12 دولار، ما يُعادل 4,20 ريال، إضافةً إلى ضريبةٍ مُضافة لم تتخطَّ حاجز الـ ٥٪؜، بينما تتنوّع ضرائب دول العالم بين ضرائبٍ على المواد الاستهلاكية والخدمات، وتمتد من التوريد والتصدير، وصولاً إلى استخدام الطرق السريعة، بل وحتى على دخل الفرد، حتى كانت الضرائب جُزءًا لا يتجزأ من الناتج المحلي لتلكم الدول.
وفي الحين ذاته، فإننا نحنُ من ملأنا الأرض من أقصاها لأدناها بكافة فئات مُجتمعنا سفراً وترحالاً، فبين الصغير والكبير، والمُقتدر وغيره، تجد السائح نزهةً قبل الباحث عن علاج، والمتمّلك المُستقر قبل الزائر المُغادر، حتى أصبحت شركات العقار ابتداءً من مصر ولبنان، ومروراً بتركيا ودول القوقاز، وانتهاءً بشركات الوساطة العقارية في لندن وباريس وغيرها من مُدن أوروبا وضواحيها، تستهدفنا بشكل خاص.
إضافةً إلى كون العديد سيارات العلامات التجارية العالمية تُعد من أكثر السيارات مبيعاً في السعودية، ويمتلكها جُل طلاب المدارس قبل الجامعات، والعاطلون قبل من حازوا الوظائف، بل وحتى القادمين للعمل في أراضي الوطن، بينما هي من دلائل النجاح في أغلب دول العالم، إن لم تكن علامةً من علامات البذخ والثراء في دولٍ كثيرة أيضاً.
فضلاً عن أمورٍ كثيرة منها ما عمّ وانتشر، ومنها ما شذّ وانحصر، كمُسابقات جمال الإبل وأسعارها الفلكية، وماصاحبها من بذخٍ في المأكل والمركب، حتى استخدمت أثمن أنواع الطيب المصفّى كسائلٍ للغسيل، وإن كانت هذه خِصال فئة محدودة من الناس.
خُلاصة قولي؛ مانراه الآن من تحسُّرٍ وتأسُّفٍ على ضياع النِعم وزوالها، هو ذاتهُ جُحود للنِعمة وكُفرٌ بها، إذ أنه يُعد إنكاراً لما كُنّا ومازلنا وسنبقى فيه من النعيم ورغد العَيْش.

دُمتم بود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*