الرئيسية / مقالات / الاحترام يرتقي بالنفس والمجتمع

الاحترام يرتقي بالنفس والمجتمع

الإحترام صفة من الصفات المهمة وقيمة إنسانية وإسلامية تحقق التوازن والعدل في نفس الانسان كما انه مهارة فطرية وقد يكتسب من خلال ان يعيش الانسان بصفاء مع الآخرينالاحترام

ويبدأ الاحترام بإحترام الانسان لذاته لأن هذا الخلق يعكس ذلك في سلوكه تجاه الناس والاخرين من خلال تعاملاته ، وفي الغالب عندما يتحلى المسلم بالاحترام فإن ذلك شهادة على تحمله قدر كبير من المسؤولية وعلى قدر من الرقي والفهم والأخلاقيات لراقية التي تمنح الشعور بالطمأنينة والسمو قال الله تعالى ( وقولوا للناس حسنا )

فالاحترام يصنع افرادا يواجهون الحياة بيسر وسهولة ويجعل المجتمع كالبنيان المرصوص راسخ الأركان يشد بعضه بعضا ويتجه بالمجتمع الى الامام وينظم الحياة ويؤدي الى العدل والمساواة وهو منهج تربوي اسلامي يمنحك الارتقاء بنفسك ومجتمعك
ولقد تعددت صور الاحترام في الاسلام لتمثل احترام النفس وذلك بتوحيده لله الخالص واتباع اوامره واجتناب نواهيه وكذلك احترام الوالدين بالإحسان إليهما والبر بهما واحترام المجتمع والاخرين وعدم الاخلال بالامن

كما ان من صورالاحترام احترام العلماء والمعلمين الذين يبذلون جهودهم للعلم والعلو والرقي وكذلك احترام العلماء والمعلمين الذين يبذلون جهودهم للعلم والعلو والرقي وكذلك احترام حتى من يخالف الرأي والفكر والدين فهذا دليل على ادراك في الدين وحضارة في الفكر

راما محمد ابراهيم المعيوف
عنيزة / القصيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*