قالت مصادر إنجليزية أن المملكة المتحدة وضعت كل من تنظيمي “حسم” و”لواء الثورة” المسلحين في مصر على قوائم الإرهاب بعد استهدافهما لقوات أمن مصرية وشخصيات عامة.

وقالت السفارة البريطانية في مصر الجمعة، أن بريطانيا أضافت حركة الحسم وجماعة لواء الثورة على قائمة المنظمات الإرهابية، مضيفة بأن هذا التصنيف سيعزز قدرة حكومة بريطانيا على تعطيل أنشطة هذه المنظمات الإرهابية، كما قال السفير البريطاني في القاهرة جون كاستن في تعقيب على هذا القرار “قلنا إننا لن نترك مصر وحدها في معركتها للتصدي الإرهاب وعنينا ذلك”.

وأضاف “اليوم نستخدم القوة القانونية البريطانية الكاملة ضد منظمتين إرهابيتين قتلتا الكثير في مصر، وهما عدوان لنا جميعا، وهذا سيعزز جهودنا المشتركة لاستئصال الإرهاب والأيديولوجيات التي تغذيه وواثق من أن مجتمعاتنا الصامدة ستهزم هذه الجماعات السامة”.

وتصنف السلطات المصرية جماعة الإخوان المحظورة رسمياً كجماعة إرهابية تقوم بتشكيل كيانات مسلحة بمسميات جديدة مقل “سواعد مصر” وحسم” ولواء الثورة” استخدامها كواجهة عنفية تنفذ مآرب تنظيم الإخوان.

وكان المحلل الأميركي إريك تراجر، الخبير فى معهد واشنطن لدراسة الشرق الأدنى، قال إن حركتي «حسم» و«لواء الثورة» المواليتين لجماعة «الإخوان» أكثر اضراراً بالأمن المصري من تنظيم «داعش»، مؤكداً على قرب هذه التنظيمات من «القاعدة» التي بدأت باستمالة هذه الجماعات المصرية وتشترك معها بالكثير من الأهداف.