الرئيسية / اقتصاد / الدكتور عبد الله دحلان يستعرض تجربته في نجاح الاستثمار بالجامعات الخاصة

الدكتور عبد الله دحلان يستعرض تجربته في نجاح الاستثمار بالجامعات الخاصة

شرم الشيخ – ماهر عبد الوهاب:

استعرض رئيس مجلس امناء جامعة سعوديه تجربته في نجاح الاستثمار في مجال انشاء الجامعات الخاصة في بلاده بعد أن اتهمه البعض بالجنون وان ما سيقدم عليه هو نوع من المخاطره والمجازفه
وطرح الدكتور عبد الله دحلان رئيس مجلس أمناء جامعة الأعمال والتكنولوجيا امام ٥ الاف شاب وشابه و١٦٠ جامعه واكاديمية تعليميه مشاركين في منتدى شباب العالم الذي اختتم اعماله امس تجربته في انشاء اول جامعة اهليه في المملكة العربية السعودية بدأت بنحو ٢٥ طالب ليصل عدد طلابها وطالباتها اليوم ٦ الاف طالب وطالبه في تخصصات مهمة تتواكب مع رؤية التحول الوطني ورؤية ٢٠٣٠
وشدد الدكتور عبدالله دحلان على ان الاستثمار في بناء العقول اهم من الاستثمار في البنى التحتية من اجل وجود مخرجات تبني الامم وتساهم في حضارة الانسان والبشريهوقال أنه درس على يد أساتذة مصريين في السعودية وفي أمريكا عندما سافر لاستكمال دراسته بالولايات المتحدة, رافضا ما يقال عن ضعف التعليم في مصر,
واضاف إنه مر بأزمة صحية منذ عامين وذهب للعلاج إلى أكثر من طبيب عالمي ولم يعالجه سوي طبيب مصري في أمريكا تعلم وتخرج من جامعات مصريه معتبرا أن المشكلة في بيئة التعليم التي تحتاج إلى تطوير,
وبين الدكتور عبدالله دحلان انه درس فكرة إقامة جامعة خاصة بالسعودية نظرا لقناعته بعدم وجود تعليم جيد انذاك ولكن اتهمه البعض بالجنون لأن التعليم في السعودية بالعربية والدراسة لديه بالإنجليزية, وفي الجامعة الحكومية مجاني ويمنحون الطلبة أموالا على عكس الجامعات الخاصه
وأوضح انني قلت لهم انني لا احتاج سوى عدد محدود من الطلبة, وبالفعل بدت أ بـ 25 طالبا واليوم لدي ستة آلاف طالب وطالبه في تخصصات متقدمة ودرجات علمية لمنح البكالوريس والماجستير والدكتواره
وتابع الدكتور دحلان لقد أنشأت جامعة الأساس بها الاختلاف عن الحكومية مبينا أن العملية التعليمية تتمثل في ثلاث عناصر وهي الطالب والمنهج والمعلم..
وقال الدكتور دحلان لقد عملت بشكل إلكتروني تدريجي إلى أن تحقق حلمي واصبحت جامعة الاعمال والتكنولوجيا جامعة سعودية عالمية كفاءات سعودية وطنية تدار بها برؤية عالمية
وأفاد رئيس مجلس الامناء انه في 2018 لن يكون لدينا ورقة واحدة, وانما استراتيجيات جديدة تواكب بناء الانسان والمكان من اجل الوصول الى رؤية ٢٠٣٠ في التحول الوطني الذي تشهده المملكة العربيه السعودية
وتابع الدحلان حديثه لقد استقدمت أساتذة من أمريكا وكندا وغيرهم ولم ينجح معي سوى المصريين لأن الإبداع في تركيبه الانسان المصري الداخلية . ووجه دحلان حديثه لوزير التعليم في مصر بقوله
أنصحك بالبدء على نطاق ضيق ثم توسيع التجربة, والأمر أسهل في القطاع الخاص من العام, و
وتمنى دحلان انشاء خمس جامعات حكومية نموذجية ويبدأ التطوير درجة درجة مؤكدا على ان تطبيق التعليم في التكنولوجيا أصبح ضرورة ولم يعدخيارا لان التكنولوجيا في التعليم اصبح واقعا ولم يعد جدليا, وهناك خمسة أجيال و يجب ألا نخشى من التكنولوجيا ونستوعب تباين قدرة الأجيال على استخدام التكنولوجيا, وهو أمر يجب أن ينخرط به العالم كله .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*