الرئيسية / ثقافة / إطلاق مبادرة “قويم” لإنقاذ 60 مليون طفل بالعالم “بلا تعليم” أمام 54 وزير تعليم بالدول الإسلامية وعلى منصة “الإيسيسكو”

إطلاق مبادرة “قويم” لإنقاذ 60 مليون طفل بالعالم “بلا تعليم” أمام 54 وزير تعليم بالدول الإسلامية وعلى منصة “الإيسيسكو”

جدة – سويفت نيوز:

حذّر المستشار الدولي لاتحاد وكالات التعاون الإسلامي المهندس زهير بن علي أزهر، من خطورة وجود أطفال بلا تعليم وخارج أسوار المدارس، وتوقع أن يفوق عددهم خلال السنوات المقبلة 60 مليون طفل في أنحاء العالم، كما سيكونون عرضة للاستهداف الفكري والتطرف، مشيراً إلى إطلاق مبادرة إنسانية ودولية تحت اسم “قويم”؛ لمساعدتهم في تجاوز تلك المحنة.

وقال “أزهر”، مساء أمس، مخاطباً وزراء تعليم 54 دولة إسلامية من منصة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الإيسيسكو) خلال المؤتمر الثالث عشر الذي ختم أعماله أمس تحت عنوان “مؤتمر القدس”: “هل من المعقول أن يكون أكثر من 60 مليون طفل في العالم الإسلامي خارج أسوار المدارس، ونحن في عصر التعليم والتعلم عبر منصات تعليمية وتعلمية مبتكرة”.

وقدّم المهندس “أزهر” عرضاً موسعاً للمبادرة الدولية والإنسانية التي أطلقتها شركة التعليم والتدريب عن بُعد، بمشاركة منظمات دولية تحت اسم “قويم”، والتي تهدف لأن تكون منصة عالمية تشارك المبادرات الدولية المختلفة حول العالم، ونشر التعليم والتدريب، والتصدي لقضايا الإرهاب والتطرف، وتعزيز قيم التعايش والسلام والتواصل الشامل على أساس إنساني وحضاري.

وأضاف: “نحتاج لدعمكم من خلال المنظمات ذات الاختصاص، وعلى رأسها المنظمة الإسلامية (إيسيكو)، والتي لا تألو جهداً لسد الفجوة الكبيرة، فالمنظمة تزخر بأهل الخبرة والاختصاص في مجالاتها”.

وقال المهندس زهير بن علي أزهر، الذي يرأس مجلس التعليم والتدريب عن بعد، وهي الجهة التي صممت مبادرة “قويم”: “لقد قمنا بإنشاء وتصميم منصة تعليمية وتدريبية، وهي المنصة المعتمدة من المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) لتعليم اللاجئين في الوطن العربي، وخرجنا أكثر من 5000 طالب حتى الآن”.

وأضاف: “قمنا بتوفير وابتكار العديد من التطبيقات والحلول التكنولوجية التي تساعد المعاقين على ممارسة حياتهم اليومية واندماجهم في المجتمع، كما اهتممنا بتوفير فرص وظيفية لهم لتكون إحدى أدوات التنمية المستدامة التي تطمح لها معظم دول العالم المتقدم”.

من جانبه، أكد المفتي الروسي الشيخ ألبير كرجانوف في كلمته بالمؤتمر أن “القدس هي عاصمة فلسطين الأبدية، وهي أرض مقدسة لكل المسلمين، ولا يمكن لأي أحد أن يخرجها من هناك”.

وأوضح أن الطريقة الوحيدة للتصدي للإرهاب وتعزيز الأمن الفكري ونشر التعايش بين الأديان لن تكون إلا بالتربية والتعليم التي تعد الأساس لإنتاج جيل من الشباب يفهم معنى التعايش والسلام مع الآخر، مهما كانت ديانته ولغته وقوميته.

وأضاف: “أثبتت التجارب أن المتعلمين يمكنهم تمييز القيم الحقيقية عن الافتراءات والتضليل. ومن المعروف أن الثقافة والمعرفة بالذات، سمحت لنا بالتغلب على الكراهية واليأس في القوقاز الروسي. وسمحت للدولة بوقف الحرب وإعادة الناس إلى الحياة السلمية”.

وتابع: “يُعتبر الفقر، وانخفاض مستوى التعليم، وانعدام المعرفة الأساسية، بمثابة الأرضية والتربة الخصبة التي تسمح بتجنيد الجاهلين في الجماعات المتطرفة”.

وأكد المفتي الروسي أن “أحد أسباب الكراهية والعنف عدم معرفة الآخر معرفة حقيقية، وهنا تأتي أهمية دور الإعلام في تعريف الشعوب بعضها ببعض، ومكافحة خطاب التطرف والكراهية؛ لذا علينا أن نتعرف على بعضنا البعض بشكل أعمق، ومعرفة المزيد عن بعضنا”.

وأوضح أنه “من أجل تحقيق هذه الأهداف قمنا بتوقيع اتفاقية مع (اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي) حول الأنشطة الإعلامية ونشر التراث والثقافة الإسلامية والحفاظ عليها، ومشروع (قويم) الخاص بمواجهة التطرف الديني الزائف، والتكفير والإسلاموفوبيا، ونأمل أن يسهم ذلك لما نأمل به من العيش بسلام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*