الرئيسية / سياحة وطيران / الفعاليات الكبرى في الإمارات تعزّز السياحة بـ 44 مليار دولار بحلول 2020

الفعاليات الكبرى في الإمارات تعزّز السياحة بـ 44 مليار دولار بحلول 2020

دبي – سويفت نيوز:

InfoComm MEA - 1 - Shure InfoComm MEA - 2 InfoComm MEA - 3من المنتظر أن تساهم تطبيقات الواقع المعزز الذكية، والنظم الصوتية والمرئية الغامرة، والحفلات الموسيقية والمباريات الرياضية التي يمكن حضورها عبر تقنيات الواقع الافتراضي، في تحفيز النمو في قطاع السياحة بدولة الإمارات عبر إضفاء قيمة تُقدّر بنحو 44 مليار دولار على عائدات السياحة في البلاد بحلول العام 2020، فضلاً عن إحداث قفزة نوعية في الفعاليات الكبرى والترفيهية من شأنها أن تُثري تجارب ملايين الأشخاص في جميع أنحاء الشرق الأوسط وإفريقيا.

ويُتوقع أن تستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة زهاء 25 مليون زائر لمعرض إكسبو 2020 دبي، لتحقق 44 مليار دولار من عائدات السياحة الدولية بحلول العام 2020 الذي سيشهد إقامة الحدث الدولي الكبير، أي بزيادة قدرها 51 بالمئة عن العام 2016، وفقاً لشركة “بي إم آي” للأبحاث، وذلك مع تعزيز الدولة لدورها كمركز ترفيهي وسياحي عالمي.

وتُعتبر سوق الإنشاءات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والبالغة قيمتها أربعة تريليونات دولار، الأسرع نمواً في العالم، وفقاً لتقارير صادرة عن كل من “بي إم آي” للأبحاث و”برايس ووترهاوس كوبرز“، وذلك بمساهمة كبيرة من المشاريع الإماراتية الضخمة مثل جزيرة “بلو ووترز”، وإكسبو 2020 دبي، ومدينة “عالم وارنر برذرز أبوظبي” الترفيهية.

وقال دان بولتون، رئيس الجمعية الدولية للفعاليات الحية بالشرق الأوسط، إن المنطقة تُعدّ واحدة من أسرع أسواق الفعاليات نمواً في العالم، لافتاً إلى أن دولة الإمارات “لديها الإمكانيات التي تجعلها قادرة على تخطي أسواق عريقة ومتقدمة في أوروبا وشمال أمريكا في استخدام أحدث التقنيات الصوتية والمرئية لإحداث نقلة نوعية في هذه الفعاليات من شأنها إثراء تجربة الحضور”.

وأصبحت سوق النظم الصوتية والمرئية المتخصصة في الشرق الأوسط، نتيجة لذلك، واحدة من أسرع الأسواق نمواً في العالم بمعدل نمو سنوي مركب قدره 15 بالمئة، لتصل قيمتها إلى 2.8 مليار دولار في العام 2016، تستحوذ دولة الإمارات منها على حصة الأسد بنحو 1.2 مليار دولار، وفقاً لتقرير أصدرته شركة “إنفوكوم إنترناشونال”، الجهة المنظمة لمعرض “إنفوكم الشرق الأوسط وإفريقيا“، أكبر حدث للنظم الصوتية والمرئية المتخصصة في المنطقة.

نظم الواقع المعزز والواقع الافتراضي ترتقي بالفعاليات

من المقرّر أن ينعقد حدث إنفوكم الشرق الأوسط وإفريقيا 2017 بين 5 و7 ديسمبر 2017 في مركز دبي التجاري العالمي، رافعاً شعار “اشهدوا مستقبل الاتصالات المترابطة”. وسوف يعرض الحدث في دورته السابعة أحدث الحلول الصوتية والمرئية، متيحاً منبراً للتبادل المعرفي في مجالات الصوتيات واللافتات الرقمية والتقنيات الغامرة مثل الواقع المعزز والواقع الافتراضي.

ويرى خبراء أن قدرة نظم الواقعين الافتراضي والمعزز على إحداث قفزة واسعة في تنظيم الفعاليات وتنفيذها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مردّها إلى البنية التحتية المتقدمة للاتصالات وتقنية المعلومات، إلى جانب الانتشار السريع للهواتف الذكية في المنطقة التي باتت ثاني أسرع مناطق العالم في هذا الانتشار، بحسب الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (جي إس إم إيه).

من جانبه، قال شوجات ميرزا، رئيس الجمعية العالمية للواقع الافتراضي والواقع المعزز – دبي، إن استضافة دولة الإمارات لمعرض إكسبو 2020 دبي واحتمال استضافة المغرب لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2026 “ينطويان على فرص سانحة تُظهر قدرة نظم الواقعين الافتراضي والمعزز على إثراء مشاركة الزوار والجماهير في هذه الفعاليات وجعلهم يستمتعون بتجربة غامرة”، مشيراً إلى “الاستثمارات الكبيرة التي تضخها بلدان المنطقة في المشاريع والفعاليات، والعقلية المعتمدة على نمط التفكير الإبداعي”، وأضاف: “تسمح هذه النظم بحصول أفراد الجمهور على عروض ترويجية في أرض الحدث مرتبطة بمواقع جلوسهم أو أماكن وقوفهم”.

وفي السياق ذاته، قامت شركة “شور” بتنفيذ حلّ الميكروفون اللاسلكي المتصل في مركز الفنون التابع لجامعة نيويورك أبوظبي، الذي يُعتبر أحد أكبر مراكز الفنون الأدائية في الإمارات، في حين تعمل على تبادل أفضل الممارسات مع كل من مهرجان زالتسبيرغ بالنمسا، ومهرجان بريغينز، وحفلات جوائز توني. وتُعتبر النظم اللاسلكية ضرورية في تعزيز قيمة الإنتاج الفني الحديث، وفقاً للمدير العام لـ”شور” في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا فريدي سيكو، الذي قال إن استخدام النظم الصوتية اللاسلكية آخذ في الانتشار في العروض الفنية والمعارض الكبيرة والمؤتمرات المؤسسية والفعاليات الرياضية، وأضاف: “معرض إنفوكوم هو الحدث الإقليمي البارز الذي يمكن عبره الإمساك بخيوط تقود إلى فرص تجارية حقيقية، فضلاً عن القيام بعرض أحدث الابتكارات أمام المعنيين والمهتمين في المنطقة”.

نجاح كبير يحالف الحدث

وسع إنفوكوم الشرق الأوسط وإفريقيا في العام 2017 علاقات الشراكة التي تربطه بعدد من الجهات من أجل تعزيز الإقبال على النظم الصوتية والمرئية ودفع عجلة الابتكار في هذا المجال، إذ تستعد كل من الجمعية الدولية للفعاليات الحية والجمعية العالمية للواقع الافتراضي والواقع المعزز لاستضافة ندوات متخصصة تتناول جوانب الابتكار في النظم الصوتية والمرئية، فيما تعود كذلك جمعية المختصين بالتصميم الداخلي في إطار شراكتها للحدث لعقد ندوة لنصف يوم دعماً لمشاريع الترفيه والضيافة في مجال إثراء تجارب الضيوف والزوار.

ومن المتوقع أن يستضيف مؤتمر إنفوكوم الشرق الأوسط وإفريقيا أكثر من 500 من أعضاء الوفود متيحاً أمامهم المجال للتواصل مع كبار الخبراء في الصوتيات والمرئيات القادمين من أنحاء العالم، وتبادل المعرفة حول مختلف التوجهات المتنامية، والإلمام بالمستجدات التقنية وأفضل الممارسات المعمول بها في القطاع. ويشتمل برنامج المؤتمر ثلاثي المسارات على ندوة إنفوكوم الجامعية، ومنتديات التقنية، والمنتديات المتخصصة.

واستطاع إنفوكوم الشرق الأوسط وإفريقيا أن يحرز نجاحاً مشهوداً في أول دورة مستقلة عقدها في العام 2016، بحسب ديفيد ليم، مدير المشاريع لدى إنفوكوم آسيا بي تي إي المحدودة، الذي أكّد أن أعداد زوار الحدث نمت بنسبة 45 بالمئة في تلك الدورة، وقال: “سيكون بإمكان قادة الأعمال في المشاريع الترفيهية بالشرق الأوسط وإفريقيا إبرام الصفقات وتبادل المعرفة والخبرات لدعم النمو في قطاع الصوتيات والمرئيات على الساحة الإقليمية، وذلك بفضل جهودنا التي أثمرت توسيع علاقات الشراكة التي تجمع إنفوكوم بجهات عالمية متخصصة ذات ثقل، وتعدد المسارات والاهتمامات في برنامج المؤتمر، وتحسين حضور كل من العارضين والزوار في الحدث”.

يمكن زيارة الموقع www.infocomm-mea.com لمزيد من المعلومات وللتسجيل مجاناً لزيارة الحدث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*